كيفية تلافي الأضرار الناتجة عن انسداد المجاري

فني صرف صحي وتسليك مجاري المحترف يساعدك على تلافي الأضرار الناتجة عن انسداد المجاري

 

سباك أدوات صحية خبرة

 

50552151


 

فني صحي تركيب جميع الأدوات الصحية

 

99160891


 

سباك أدوات صحية خبرة

 

99456522


تعتبر مشكلتي انسداد أنابيب الصرف الصحي وصعوبة إيجاد فني تسليك مجاري محترف، من أكبر التحديات التي تقض مضجع العديد من الأشخاص وذلك نظرا للتبعات الكبير ة التي تترتب عليها من الناحية المادية والصحية والتي سنأتي على ذكر البعض منها في هذا المقال:

فني صرف صحي وتسليك انسداد المجاري

الأضرار المادية والصحية الناتجة عن انسداد المجاري

 

الأضرار المادية الناجمة عن انسداد المجاري:

  1. تجمع المياه على أرضيات الحمامات والمطابخ:

عندما يحدث انسداد في مجاري المطبخ أو الحمام تطوف المياه الملوثة ذات الرائحة الكريهة وتملأ الأرضيات. ناهيك عن التلوث العام في المطابخ كونها أماكن إعداد الطعام في المنزل والذي يتبعه تلوث للأواني وأدوات الطهي مما ينتج عنه تكلفة كبيرة لعمليات التعقيم والتجديد.

تجمع المياه على أرضيات الحمامات والمطابخ نتيجة انسداد المجاري

  1. تلف الأرضيات والجدران:

إن تراكم المياه وتغلغلها في الأرضيات لفترة طويلة دون اللجوء لفني صرف صحي خبير له أثران بالغان، فمن جهة ينفصل الرخام عن الأرضيات ومن جهة أخرى يحدث ارتشاح للماء عبر الجدران مسببا ضرر في طلاءها وتقشرها أو وقوع السيراميك وانفصاله عن الجدار.

 

  1. صعوبة استخدام المرافق الصحية:

إن انسداد المجاري الصحية وفيضان الماء منها كلما دعت الحاجة لاستخدام المراحيض والأحواض هو بحد ذاته مضيعة للوقت ونفاذ للصبر. استدع فني تسليك المجاري مباشرة عند بدء ظهور هذه المشاكل تفاديا للأضرار المادية والمعنوية لاحقا.

تجمع المياه على أرضيات الحمامات والمطابخ نتيجة انسداد المجاري

صعوبة استخدام المرافق الصحية نتيجة انسداد المجاري

  1. تآكل الأنابيب وتشكل العفن:

عند تجمع مياه الصرف الصحي في الأنابيب المسدودة، تحدث تفاعلات كيميائية تنتج عنها مواد حمضية تسبب تآكل الأنابيب والخرسانة والبيتون والحديد. مما يؤدي إلى حدوث أضرار جسيمة بالأبنية والمنازل. من جهة أخرى تسبب الرطوبة الناتجة عن ارتشاح المياه إلى الجدران، نمو الفطريات والعفن والذي يطلق على المدى الطويل غازات تسبب بعض الأمراض العصبية، فضلا عن التكلفة المرتفعة لإعادة الطلاء أو الرحلة الشاقة لتبديل ورق الجدران من جديد.

 

الأضرار الصحية الناجمة عن انسداد المجاري:

يصنف الباحثون والعلماء مياه الصرف الصحي بأنها أحد أكثر مصادر تلوث البيئة والكائنات الحية على حد سواء، نظراً لاحتوائها كميات هائلة من الميكروبات بالإضافة إلى المركبات العضوية والكيميائية الناجمة عن سوائل التنظيف والزيوت بأنواعها والأدوية والمطهرات. لذلك تعتبر مياه الصرف الصحي بيئة جيدة لحدوث التفاعلات الضارة الباعثة للروائح الكريهة فضلا عن نمو وتكاثر البكتريا والجراثيم والحشرات.  ومن أخطر هذه الأضرار:

الأضرار الصحية الناجمة عن انسداد المجاري

  1. انتشار الروائح الكريهة بالمنزل:

عندما يحدث انسداد للمجاري في المنزل نتيجة تجمع الفضلات في الأنابيب والبلاليع، تبدأ المواد الصلبة الموجودة بالتفكك والانحلال نتيجة ركودها وعدم تحركها، مما يؤدي إلى انبعاث غازات سامة ذات رائحة كريهة ناتجة من عملية التفكك. من ناحية أخرى فإن الانسداد يجعل المواد العضوية والغير عضوية المختلفة جنبا إلى جنبا، ويخلق بيئة حاضنة جيدة للتفاعلات فيما بينها، مطلقة كمية كبيرة من الأبخرة والغازات السامة والتي يكون لها تأثير مباشر على الصحة وعلى البيئة بشكل عام. وهنا تبرز ضرورة الاستعانة بفني تسليك مجاري لحل هذه المشكلة مباشرة.

  1. انتشار الميكروبات:

نتيجة تواجد الحشرات والرطوبة الزائدة ونتيجة لركود المياه في الأنابيب والتوصيلات، تتكاثر أنواع مختلفة من البكتريا والجراثيم والميكروبات والتي تعتبر في جلها نواقل وحوامل ومسببات أمراض للإنسان والكائنات الحية، لذلك يجب معالجة مشكلة الصرف الصحي وتسليك الأنابيب فور ظهورها وذلك لتجنب هذا التأثير الضار.

 

  1. انتشار الحشرات:

تعتبر المياه الغنية بالمواد العضوية الموجودة في أنابيب الصرف المسدودة مكاناً مثالي لتكاثر ونمو الحشرات المختلفة الزاحفة منها والطائرة. وبالأخذ بالحسبان حقيقة تواجد وتكاثر العديد من الميكروبات والجراثيم في هذه البيئة فإن احتمالية انتشارها تكون عالية جداً نتيجة انتقالها مع مختلف أنواع الحشرات لذلك يتوجب الاستعانة بالأشخاص الفنيين المختصين في الصرف الصحي لمعالجة أي بوادر انسداد في أنابيب الصرف وذلك قبل تطورها وتفاقم نتائجها.

  1. الضغط النفسي:

إن ما يترافق مع ظاهرة انسداد المجاري، من فيضانات في الأحواض، وارتجاع المياه في الحمامات والمراحيض والبلاليع، مع ما تحمله هذه المياه من مواد ضارة ومسببات أمراض، يشكل عامل نفسي سلبي وضغط عالي على أصحاب المنزل وخاصة أولياء الأمور. وذلك لما لها من تأثير ضار على الأطفال والكبار في السن. بالإضافة لما يترتب على ذلك من حدوث تراكم للأعمال في المنزل وصعوبة في الوصول للمرافق الصحية من حمامات ومراحيض.

 

أضف تعليق